البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
»  أصول الدواعش!
الأربعاء مارس 18, 2015 11:14 am من طرف جلال

» قراءة فى أم الكتاب
السبت يناير 03, 2015 9:23 am من طرف جلال

» دور الإصلاح العقدي في النهضة الإسلامية للدكتور عبد المجيد النجار
الخميس يونيو 20, 2013 7:39 pm من طرف جلال

» أحبّك حبّين لرابعة العدوية
الجمعة أبريل 26, 2013 7:26 pm من طرف جلال

» الدنيا
السبت نوفمبر 03, 2012 7:06 pm من طرف جلال

» جامعة الزيتونة إلى أين؟
الخميس أكتوبر 18, 2012 8:02 am من طرف جلال

» هذا هو الشهيد سيد قطب
الأربعاء مايو 30, 2012 1:38 pm من طرف جلال

» دراسة ( السم بالدسم ) - قراءة فى فكر اللعين جون لافين - الكاتب / طارق فايز العجاوى
الخميس مايو 24, 2012 9:14 pm من طرف طارق فايز العجاوى

» دراسة ( السم بالدسم ) - قراءة فى فكر اللعين جون لافين - الكاتب / طارق فايز العجاوى
الخميس مايو 24, 2012 9:14 pm من طرف طارق فايز العجاوى

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
جلال - 361
 
KHAOLA - 27
 
عبد الله - 14
 
كمال بوهلال - 10
 
samira rabaaoui - 9
 
ghada_kerkeni - 9
 
souma - 6
 
طارق فايز العجاوى - 5
 
mehdi - 4
 
ياسين - 3
 

المعرفة للجميع

 » قراءة في كتاب «نوادر البخلاء»
أمس في 19:04 من طرف نادية

» سطور حول نوادر الجاحظ
أمس في 18:59 من طرف نادية

» فروض تأليفية للإنجاز والإصلاح حول المبحث2
أمس في 1:38 من طرف كمال بوهلال

» الإنسان بين الشهادة و الغيب
أمس في 0:31 من طرف كمال بوهلال

» الغيب و معني الحياة
أمس في 0:26 من طرف كمال بوهلال

» مفهوم الزمن في القرآن الكريم
أمس في 0:20 من طرف كمال بوهلال
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 7 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 7 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 84 بتاريخ الأربعاء أغسطس 09, 2017 10:41 pm
رسول الله


شاطر | 
 

 قساوة قلوب اليهود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جلال
Admin
avatar

عدد الرسائل : 361
الموقع : تونس
تاريخ التسجيل : 27/05/2008

مُساهمةموضوع: قساوة قلوب اليهود   الإثنين مايو 14, 2012 8:47 pm

قـال تـعـالى في صفة اليهود : (ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة اءو اءشدقسوة و ان من الحجارة لما يتفجر منه الانهار و ان منها لما يشقق فيخرج منه الماء و ان من الحجارة لما يتفجر منه الانـهـار و ان مـنها لما يشقق فيخرج منه الماء و ان منها لمايهبط من خشية اللّه و ما اللّه بغافل عما تعملون ) ((7)) .
هذه الصورة الفنية التي تواجهها, تتضمن كما هو واضح لديك ((تـشـبـيـهـا)) يتناول قساوة القلب التى تتميز بها الشخصية اليهودية , و لكن , قبل اءن نعرض لك خـصـائص هـذه الـصـورة الـمـدهـشة فنيا, ينبغي اءن نذكرك , باءنها جاءت بعد سلسلة طويلة من الـعرض القصصي لسلوك الاسرائيليين , حيث اتسم سلوكهم بالتمرد على اءوامر السماء من جانب ,و قـتلهم الانبياء من جانب آخر, و بممارسات تبعث على السخرية من جانب ثالث , مثل مطالبتهم برؤية اللّه تـعـالـى , و عـبـادتـهم للعجل ... الخ , فيما تعبر اءمثلة هذا السلوك عن مدى الالتواء الذي يطبع الـشـخصية اليهودية . و فيما يترتب على مثل هذا الالتواء في السلوك :اءن تصبح اءعماق الشخصية اليهودية ممسوخة لا اءثر للخير فيها.
فـي سـيـاق ذلـك , يـمكنك اءن تتبين اءهمية ((التشبيه )) الذي قدمه النص القرآني الكريم ,حينما اءوضـح باءن ((قلوب الاسرائيليين )) هي : ((كالحجارة اءو اءشد قسوة )), الى آخر ماستلحظه من التفصيلات التى ينطوي عليها هذا التشبيه .
لا شـك , اءن قـسـاوة الـقلب تعني : اشتداد درجة المرض اءو الالتواء في اءعماق الشخص , بحيث تـتـلاشـى لـديه النزعة الانسانية , و حينئذ يكون التشبيه لقساوة القلب بالحجارة تعبيرا عن اءشد درجـات الـقساوة . و لكنك ينبغي اءن تلاحظ هنا, اءن النص القرآني الكريم لم يكتف بتشبيه قساوة اليهود بالحجر, بل اءوضح باءن قساوتهم اءشد من الحجر.
و اذا اءخذنا بنظر الاعتبار, اءن القرآن الكريم يتميز في صياغته للصور الفنية بكونه (واقعيا) لا مجال لعنصر (المبالغة ) فيه , حينئذ يمكنك اءن تدرك مدى القساوة التي تنطوي عليها قلوب اليهود.
و قـد تتساءل : ان الحجر عنصر جامد, و العنصر البشري , مهما بلغت درجة قساوته ,فهو لا يصل الى حد الجمود, لان ذلك يعني : انسلاخ الشخص من دائرة البشر, فلابد اءن يحتفظ الشخص مهما كانت درجة قساوته و لـو بنسب صغيرة من نزعة الخير, في حين اءن هذا التشبيه ينفي حتى النسبة الصغيرة من الخير اءو الرحمة في قلب اليهودي , بل لايكتفي بنفي الخير منه فحسب , و انما يقرر باءن الحجر و هو جامد لا اءثر للرخاوة فيه آهو : اءقل جمودا من قلب اليهودي .
فـهـل يعني هذا, اءن الشخصية الاسرائيلية خارجة عن صعيد الانسان العادي حقا, مادمنا على يقين باءن القرآن الكريم لا يلجاء الى عنصر (المبالغة ) ؟ هذا ما يجيبك عليه القرآن نفسه , حين تتابع الصورة التشبيهية المشار اليها.
لـكـي يـقـنـعك القرآن الكريم باءن قلوب الاسرائيليين هي اءشد قسوة من الحجارة ,تجده يقدم لك استدلالا فنيا, على النحو الاتي :
(و ان منها لما يشقق فيخرج منها الماء و ان منها لما يتفجر منه الانهار, و ان منها لمايهبط من خشية اللّه ...)...
تـاءمـل بـدقـة هذا الاستدلال الفني , تجد اءنك اءمام صور فنية مدهشة , مثيرة , طريفة ,تتحدث عن مستويات الحجارة و هي جامدة تماما في تصوراتنا مـن حـيث امكانية تشقق الماء منها, اءو تفجر الانهار منها, اءو هبوطها من خشية اللّه تعالى ... اءولئك جميعا,ينبغي اءن تتاءمله بدقة , حتى تتبين الاسرار الفنية الكامنة وراء التشبيه المذكور.
ان قساوة اليهود اءشد من قساوة الحجر.
هـذا مـا يـريـد اءن يـقـرره القرآن الكريم , و اءن يقدم لك دليلا حسيا على هذه القساوة التي تفوق الحجر.
الحجر : قد تتفجر منه الانهار, و هذا ما يمكنك اءن تشاهده مثلا في المواقع الجبلية ,والحجر: قد يتشقق فينبع منه الماء, و هذا ما يمكنك اءن تشاهده في مطلق الارض .
ثم الجبل : قد يهبط من خشية اللّه تعالى , و هذا ما لا يمكنك اءن تشاهده حسيا,ولكن يمكنك اءن تعيه فـكريا, حينما تضع في اعتبارك , اءن النص القرآني الكريم قد اءشارفي احدى الايات الكريمة الى اءن الـسـمـاوات و الارض و الـجبال قد اءبين اءن يحملن الامانة (و هي : الخلافة في الارض ) و اءشـفقن منها, و لكن الانسان قد حملها, و كان ظلوماجهولا, و هذا يعني اءن الكائنات غير البشرية تحمل (وعيا), كما هو واضح .
لكن , يعيننا اءن تتبين الاسرار الفنية الكامنة وراء هذا التشبيه المذهل الذي جعل من الحجارة امكانية اءن تـتـفـجـر, و امـكانية اءن تتشقق , و امكانية اءن تهبط من خشية اللّه تعالى ... في حين اءن القلب الاسرائيلي جامد, بليد, لا رحمة فيه , و لا وعي لديه .
و كـمـا كررنا : اءن القرآن الكريم لا يجنح الى المبالغة و لا يتجه الى المبالغة في صياغته للصور الـفـنـية , بل يتعامل مع الواقع , مع الحقيقة , و حينئذ قد تتساءل عن علاقة تفجير الحجارة بالانهار, وتشققها بالمياه , ثم : عن صلتهما بقساوة القلب الاسرائيلي .
اذا اءمكنك اءن تدرك باءن الصورة الفنية تشبيها كانت اءو غيره انـمـا تـقـوم عـلى ايجادعلاقة بين شيئين لاعلاقة بينهما في عالم الواقع , حينئذ يمكنك اءن تتبين الـعـلاقـة الـتـي اءوجدها النص القرآني بين قساوة اليهود التي لا حدود لها, و بين جمود الحجر الـذي يـشارك القلب الاسرائيلي في الجمود, و لكنه يختلف عنه في كون الحجر يتخلى عن جموده اءحيانا فيتفجر منه النهر اءو يتشقق منه النبع , بينما لا تجد لدى الاسرائيلي امكانية اءن يتفجر قلبه يوما ما بالرحمة اءو بالوعي .
بـهذا : اءمكنك اءن تلاحظ العلاقة الفنية بين كل من الحجارة و قلب اليهودي , و مثل هذه العلاقة لا مبالغة فيها, بل هي في الصحيح من (الواقع ) الذي نشاهده في تفجيرالحجارة و تشققها.
و العلاقة المذكورة كما هو واضح لديك انـمـا تـنبثق من كونها (رمزا) لما هو (واقع ),اءي : اءن تفجر الحجارة و تشققها هو (رمز) يقابل جمود القلب الاسرائيلي و انعدام الخيرفيه .
و هـو يختلف عن التشبيه الثالث الذي اءوضح باءن من الحجارة ما يهبط من خشية اللّه تعالى , في حين اءن القلب الاسرائيلي لا يعرف الخشية من اللّه تعالى .
لذلك , ينبغي اءن تضع في اعتبارك اءن هذا التشبيه ليس (رمزا) لواقع , بل هو الواقع نفسه . كل ما في الامـر, اءن النص القرآني الكريم يستهدف من وراء مثل هذا التشبيه اءن يستدل باءن الحجر الذي لم يـحـمل الامانة التي حملها الانسان انما يمتلك امكانية الخشية من اللّه تعالى , في حين اءن اليهودي لا يمتلك مثل هذه الخشية .
اذن : مـن خـلال الـركون الى نمطين من التشبيه : التشبيه الرمزي و التشبيه الحقيقي ,اءمكنك اءن تـدرك تـمـاما, اءو لنقل : اءمكن للنص القرآني اءن يوفر لديك عنصر (القناعة ) بمدى قساوة القلب الاسـرائيـلـي الـذي لا يمكنك اءن تدرك حدوده , الا من خلال التشبيه المذكور,بالنحو الذي تقدم الحديث عنه .
قال تعالى في معرض حديثه عن سلوك اليهود : (و قالوا : قلوبنا غلف بل لعنهم اللّه بكفرهم فقليلا ما يؤمنون ) ((Cool) .
في هذه الاية نواجه صورة (استعارية ), هي قوله تعالى على لسان اليهود (قلوبناغلف ), و لو اءمعنت النظر في هذه الاستعارة , لوجدت اءنها جاءت على لسان اليهوداءنفسهم , اءي : اءنهم هم الذين اءقروا باءن قلوبهم غلف .
و عـبـارة (غلف ) قد تكون جمعا للاغلف الذي يعني : انعدام الوعي في قلبه , اءو تكون جمعا للغلاف الذي ينطوي على معنيين , اءحدهما : الغطاء, و الاخر : الوعاء.منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tafkir.yoo7.com
 
قساوة قلوب اليهود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
تفكير :: تفكير-
انتقل الى: